14 كانون الأول ، 2017 17:01
Follow us on :
انت هنا: رأي اليوم
روسيا تتفوق عسكريا وسياسيا في سوريا وتفرض الحــل
09 آذار ، 2017
عدد الزيارات: 24928
Print Share Comments   Text Size:
وال- لا يعكس تزخيم الوجود العسكري الاميركي على الاراضي السورية اتجاه واشنطن نحو مزيد من الانخراط في مسار الازمة السورية. ولا يؤشر نشر الولايات المتحدة بطارية مدفعية لمشاة البحرية من نوع "هاوتزرز" دعما للهجوم على معقل تنظيم داعش في الرقة، ولا ارسال نحو 400 جندي اميركي الى محيط مدينة منبج في الايام الاخيرة، كما اعلن التحالف الدولي اليوم، الى عزم ادارة الرئيس دونالد ترامب على لعب دور رئيسي في سوريا، كما تقول مصادر دبلوماسية غربية لـ"المركزية"، فكلام الناطق باسم التحالف شديد الوضوح ومهمة القوات الاميركية محصورة في اعادة الاستقرار الى المدينة، وهي لن تقاتل في الصفوف الامامية، على رغم تأكيد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف ضرورة مساهمة الجميع في محاربة تنظيمي داعش والنصرة في سوريا ووجوب تنشيط عمليات مكافحة الإرهاب.

اما نشر المدفعية، فليس بدوره جزءا من طلب ترامب وضع خطة جديدة لتكثيف القتال ضد "داعش" بل لمجرد تقديم المشورة لقوات سوريا الديموقراطية. ذلك ان ادارة ترامب وفق المصادر، وعلى رغم ظهورها بمظهر الراغب في الحسم في سوريا، ليست في هذا الوارد راهنا وجلّ ما يسعى اليه ترامب مع وصوله الى سدة الرئاسة القول للعالم "انا هنا"، وتاليا، فإن واشنطن لن تقاسم روسيا النفوذ الذي فرضته منذ دخولها الى سوريا بـ"عاصفة السوخوي" في ايلول 2015 التي غيّرت معادلة الصراع في سوريا والإقليم، مسقطة معظم الخطوط الحمراء التركية والأميركية انذاك، على نحو لم تتوقعه الأجهزة الأميركية التي انكفأت عن المسرح السوري تدريجاً تاركة للمحدلة الجوية الروسية المهمة العسكرية.

وتقول المصادر، ان سوريا اصبحت موضوعة دوليا في العهدة الروسية من دون منازع، في ضوء تثبيت رجليها سياسيا وعسكريا وفرض موازين قوى جديدة في مقابل سياسة اللامبالاة الاميركية التي حكمت ادارة الرئيس السابق باراك اوباما ويستكملها ترامب. من هنا، تعتبر المصادر ان موسكو اثبتت تفوقاً وحنكة في جرّ الملف السوري الى حيث يتناسب ومصالحها، فهي في موازاة تطبيق الخطة العسكرية في الميدان، تنفذ خريطة طريق سياسية تجعلها حجر الرُحى في اي حل سلمي والجهة الضامنة دوليا من خلال تأطير جميع المعنيين بالازمة داخل الحل الذي تهندسه في دوائر قرارها السياسي في موسكو. حتى تركيا التي كانت حتى الامس القريب أشدّ اعداء النظام السوري ادخلتها في مشروع الحل الى جانب ايران التي لم يعد من شك في انكفاء دورها على المسرح السوري. اما المعارضة السورية فلم تقصها خلافا لتوقعاتها، بل مدت لها اليد، بعدما حجّمت دور الرئيس بشار الاسد، وقدمت في الموازاة ضمانات لتل ابيب بمنع توتير الحدود السورية- الاسرائيلية وهو ما تكرّس في لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في موسكو اليوم المتمحور في شكل خاص حول نقطة معارضة إسرائيل الشديدة لبقاء القوات العسكرية التابعة لإيران في سوريا، وتعكير امن المنطقة الحدودية في الجولان.

ولا تغفل المصادر الاشارة الى ان روسيا، ضابطة الايقاع على المسرح السوري، لن تسمح للتباين التركي – الايراني الذي عبرت عنه مواقف المسؤولين في الدولتين اخيرا بالانفلاش بل ستضبطه تحت مظلة ردعها لانجاز التسوية السياسية التي تتطلع اليها عبر المؤتمرات السياسية من استانة الى جنيف، والمفترض بالاستناد الى انجازات موسكو منذ دخولها على الخط السوري الا تكون بعيدة المنال، بعدما اثبتت قدرة وتفوقا في مجال ادارة الازمة بكل مفاصلها.
تقرير اليوم
وال-انخفضت أعداد القوات الأمريكية المنتشرة في مناطق شتى من العالم، باستناء الولايات المتحدة، العام الجاري بمقدار طفيف، بعد عام شهد أدنى انخفاض منذ أكثر من ستين عاماً. تلك النتيجة توصل إليها مركز بيو (PEW) الأمريكي للأبحاث (غير حكومي)، مستنداً إلى إحصاءات وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون). ورغم أن ...
الأكثر قراءة
وال-كشف المدير العام للأمن العام ​اللواء عباس ابراهيم​، أنّ "العبور إلى ​سوريا​ عبر معبر ​جوسيه​ سيبدأ غداً"، مؤكّداً أنّ "التنسيق ...
وال-إستقبل رئيس الجمهورية ​ميشال عون​، في قصر بعبدا، سفير لبنان المعيّن في عمان ألبير سماحة. كما استقبل سفير لبنان المعيّن ...
وال-أعلن ​وزير الدفاع البلجيكي​ ستيفان فان دي بيته، عن "زيادة عدد قواته العاملة في ​أفغانستان​ ضمن إطار بعثة التدريب التي ...
وال-لفت وزير الصناعة ​حسين الحاج حسن​، إلى أنّ "من المفترض أن يدخل ​لبنان​ اليوم في منتدى الدول النفطية. وإذا أقرّت ...
طقس اليوم
تاريخ النشر: 11 كانون الأول ، 2017
وال-- توقعت مصلحة الارصاد الجوية في ادارة الطيران المدني ان يكون الطقس الاثنين قليل الغيوم اجمالا مع ارتفاع إضافي بدرجات الحرارة والتي تكون فوق معدلاتها الموسمية وتبقى نسبة الرطوبة منخفضة كما تنشط الرياح أحيانا بخاصة في الشمال. وجاء في النشرة الآتي:

- الحال العامة: طقس مستقر ودافىء نسبيا يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط خلال الأيام القادمة.

- الطقس المتوقع في لبنان: اليوم الأحد غائم جزئيا الى غائم أحيانا بسحب متوسطة ومرتفعة مع ارتفاع بدرجات الحرارة وانخفاض نسبة الرطوبة. الإثنين: قليل الغيوم اجمالا مع ارتفاع إضافي بدرجات الحرارة والتي تكون فوق معدلاتها الموسمية وتبقى نسبة الرطوبة منخفضة كما تنشط الرياح أحيانا بخاصة في الشمال. الثلاثاء: غائم جزئيا الى غائم أحيانا بسحب مرتفعة مع استمرار درجات الحرارة بالإرتفاع ( فوق معدلاتها الموسمية) والتي تبدأ بالانخفاض التدريجي بعد الظهر ويتكون الضباب على المرتفعات ليلا.

- درجات الحرارة المتوقعة: على الساحل من 10 الى 23 درجة، فوق الجبال من 4 الى 15 درجة، في الداخل من 3 الى 17 درجة، في الارز من واحد تحت الصفر الى 10 درجات.

- الرياح السطحية: شمالية غربية الى شمالية شرقية، سرعتها بين 10و30 كلم/س

- الانقشاع: جيد .

- الرطوبة النسبية على الساحل: بين 40 و 50 بالمئة.

- حال البحر: منخفض ارتفاع الموج. حرارة سطح الماء: 20 درجة.

- الضغط الجوي: 766 ملم زئبق .

- ساعة شروق الشمس:6,32 ساعة غروب الشمس: 16,30 .

التصويت
هل يساهم الاستقرار السياسي في لبنان في عودة النشاط الاستثماري ؟

عن وال | الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | اعلن معنا | حركة طيران الشرق الاوسط MEA
ارقام هامة
»  الأمن الداخلي 112
»  الأمن العام 1717
»  الصليب الأحمر 140
»  الدفاع المدني 125
»  فوج الإطفاء 175
»  أوجيرو 1515
 
عناوين رسمية
 
عناوين عامة
جميع الحقوق محفوظة - © وكالة الأنباء اللبنانية 2017 Powered by Multiframes