17 آب ، 2017 14:37
Follow us on :
انت هنا: إقتصاد
كيدانيان افتتح الاجتماع السنوي للدرب السياحي الثقافي طريق الفينيقيين: ملزمون باعطاء الصورة الجميلة عن لبنان
23 آذار ، 2017
عدد الزيارات: 38908
Print Share Comments   Text Size:
وال - افتتح وزير السياحة أواديس كيدانيان اعمال الاجتماع السنوي للدرب السياحي - الثقافي "طريق الفينيقيين" في فندق "لانكستر بلازا" الروشة، في حضور مدير الدرب الثقافي في اوروبا أنطونيو باروني، المدير العام لوزارة السياحة ندى سردوك، رؤساء النقابات السياحية، عمداء كليات السياحة، رؤساء بلديات وعدد من المهتمين.

فواز
بعد النشيد الوطني، ألقى نقيب أدلاء السياحة في لبنان هيثم فواز كلمة، قال فيها: "بدابة، اسمحوا لي ان أشكر تشريفكم لنا لحضور حفل افتتاح اعمال مؤتمر الدرب السياحي الثقافي طريق الفينقيين، هذا الدرب الذي كان لنا الشرف كنقابة ادلاء السياحة في لبنان ومنذ العام 2009 وبالتنسيق مع وزارة السياحة اللبنانية وبدعم من المديرة العامة السيدة ندى سردوك على ان نكون شركاء في العمل على تطويره وتفعيله مع شريكنا في ايطاليا السيد انطونيو باروني، مدير ومؤسس هذا المشروع الثقافي في اوروبا، وبدعم من المجلس الاوروبي منذ العام 2003 وشركاء آخرين من تونس واليونان واسبانيا ومالطا وغيرهم من البلاد التي تكتنز آثارات من الحضارة الفينيقية، هذه الحضارة التي صدرت الى العالم الاحرف الابجدية وصباغ الارجوان والاواني الزجاجية بفضل مهاراتهم في صناعة السفن، حيث اجتازوا البحار والمحيطات لنشر ثقافتهم وتطوير تجارتهم ما جعلم أمهر البحارين وأسياد البحار وبالتالي أبرع التجار".

اضاف: "هؤلاء الفينيقيون الذين أبحروا من مدن صور وصيدا وجبيل وغيرهم، كانوا تركوا بصماتهم في اقصى بقاع المعمورة، وقد ثبت مؤخرا وصولهم الى الاميركيتين ( وهنا نقول عذرا كولمبوس اجدادنا هم الذين اكتشفوا اميركا)".

ورأى "ان لبنان، وهو منشأ هذه الحضارة، أمام فرصة كبيرة للدخول مجددا الى الخارطة السياحية العالمية وبقوة عبر الاستفادة من هذا الارث التاريخي الفينيقي، وذلك من خلال عدة امور اهمها: تطوير وتحسين البنى التحتية للاماكن السياحية والتاريخية وترميم الاماكن الاثرية التي تعود لحضارات متعددة منها الفينيقية، وهذا ما يتم فعليا اليوم العمل عليه من قبل وزارة الثقافة والمديرية العامة للاثار في لبنان وبدعم مالي وتقني من جهات دولية متعددة، منها السفارة الايطالية في لبنان عبر "الوكالة الايطالية للتطوير والتعاون للبنان وسوريا" والعمل على تسويقها والترويج لها عالميا واعادة تسليط الضوء على الاماكن المصنفة على لائحة التراث العالمي في منطقة اليونيسكو في المدن اللبنانية كمدينة صور وصيدا وجبيل وبعلبك وغيرهم".

الاشقر
وألقى رئيس اتحاد نقابات المؤسسات السياحية في لبنان بيار الاشقر كلمة، قال فيها: "نشكر وزير السياحة أواديس كيدانيان على رعايته وحضوره، مستهلين الفرصة لتهنئة القطاع الخاص ولبنان على حد سواء، على حسن ادائه وتفانيه في تفعيل التعاون بين الوزارة والقطاع السياحي الخاص لاعادة لبنان على الخارطة السياحية العالمية.

اضاف: "نشكر رئيس واعضاء "نقابة الأدلاء السياحية في لبنان" على مبادرتهم الكريمة بتنظيم الاجتماع السنوي للدرب السياحي - الثقافي "طريق الفينيقيين"، هذا المشروع الذي تبنته المنظمة السياحة العالمية والاتحاد الاوروبي وتعول عليه وزارة السياحة اللبنانية، اذ يعود بفائدة كبيرة على لبنان وسبع عشرة دولة متوسطية اخرى".

وتمنى الاشقر "التعاون والتنسيق في ما بيننا، اذ يشكل لبنان نموذجا سياحيا عالميا بسبب الميزات التي يتمتع بها على صعيد السياحة الريفية والدينية والحضارات التي مرت به وتركت بصماتها".


ماروتي
من جهته، أعلن مدير الدرب الثقافي ماروتي "ان الناس في لبنان يقومون بعمل يقتنعون به"، مؤكدا اهمية التراث الفينيقي، ولافتا الى "أن الاسبان والفرنسيين اصبحوا يرددون اليوم انهم اليوم فينيقيون".

وقال:" الدرب الثقافي هو ثمرة تعاون بين بلدان البحر المتوسط، ونحن نتعامل مع مؤسسات وجمعيات ووزارات ومدارس للوصول الى الاهداف".


وتحدث ماروتي عن "عقبات تعترض الدرب، ومنها العامل الامني والتأشيرات السياحية والمعرفة، وقال: "هذا المؤتمر هو محاولة لازالة هذه العقبات".

كيدانيان
ثم تحدث الوزير كيدانيان، فقال: "أحب ان أبدأ كلمتي بالقول، أنني ما زلت مبتدئا في موضوع السياحة، وخصوصا في ما يتعلق بموضوع طريق الفينيقيين، وأعدكم بأن اتعلم بسرعة، كما كنت في المدرسة والجامعة، لكي اواكب التطورات السياحية الحاصلة".

اضاف: "أبدأ العمل بطريق الفينيقيين في العام 2000، الذي تم توثيقه في العام 2009، واعتقد ان وجود لبنان على طريق الفينيقيين ليس صدفة لان الفينيقيين بدأوا بمكان ما في الشرق الاوسط وانطلاقا من لبنان، خصوصا وان لبنان يتغنى اليوم بثقافته الفينيقية المهمة، وقد أطلقنا منذ حوالى الاسبوعين، مع مجموعة، رحلة تقوم بها سفينة فينيقية ستحاول الوصول الى القارة الاميركية لكي نثبت ان الفينيقيين اكتشفوا القارة الاميركية قبل كريستوف كولومبس ولكي نقول ان لبنان بداية الحرف والثقافة وملتقى الثقافات والطوائف والمذاهب والافكار ونقطة انطلاق اساسية في كثير من الامور".

وتابع: "أستفيد من هذا المؤتمر لكي اهنىء القطاعات السياحية وجميع القيمين على السياحة الثقافية والمهتمين بتاريخ وتراث لبنان، ولكي أهنىء هؤلاء على ابقاء وجه لبنان منيرا ومضيئا. صحيح ان لبنان كان فيه الكثير من المصائب والمشاكل في مرحلة من المراحل التي مر بها والاقل اهتماما بموضوع السياحة، بعد ان كان يعتبر باريس الشرق ومنارته. لكن مع بداية العهد الجديد ومع الامل والايجابية التي نحاول في مجلس الوزراء ضخها قدر المستطاع، نعمل لنقول ان لبنان عاد الى النهوض من جديد وانه قادر على نفض غبار الماضي عنه ليكون محطة اساسية في السياحة، خصوصا وان الخبرة التي لديه تتمتع بمثلها قلة من الدول".

واضاف: "اذا تمكن لبنان من النهوض سياحيا، فانه قادر على النهوض اقتصاديا وان يعود محطة اساسية للسياحة في العالم، ومهمتي في وزارة السياحة اليوم ان اؤكد ان لبنان لم يعد ذلك البلد الذي لا يقصده السائح، لانه يتمتع باستقرار سياسي وأمني ويملك كل الخبرات المؤهلة لاستقطاب اكبر عدد من السياح في قطاعات سياحية عدة".

وقال: "من يملك صفحة خاصة على الفايسبوك او من لديه اطلالة على مواقع التواصل الاجتماعي او من خلال مؤسسة اعلامية، اقول له لدينا رسالة واحدة هي ان نقول ان لبنان عاد الى ما كان عليه، لا ان يضع السلبيات التي تبعد السائح عن لبنان، هؤلاء ليسوا وطنيين لانهم يؤذون لبنان. فالذي يحب وطنه هو مثل الذي يحب عائلته، ومن يحب عائلته لا يفشي بأسرارها للخارج ولا "ينشر غسيلها الوسخ". نحن ملزمون باعطاء الصورة الجميلة عن لبنان، خبراته وثقافته وسياحته، نحن بلد نحب الحياة".
مقالات مماثلة
وال - عقد رئيس إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية (الريجي) مديرها العام المهندس ناصيف سقلاوي مؤتمرا صحافيا في المقر العام لـ"الريجي" في الحدث، بمشاركة أعضاء لجنة الإدارة المهندسين جورج حبيقة ...
وال - إلتقى رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي وفد الهيئة الإدارية الجديدة لتجمع تجار المنية وصناعييها، ضم رئيس التجمع أحمد نابلسي، يحيى مطر، عادل فاهمة ورشيد كنعان. وشرح الوفد ...
وال-تم تنظيم طاولة مستديرة لتجمع رجال الأعمال اللبنانيين حول الحوكمة الرشيدة في الشركات بالتعاون بين تجمع رجال الأعمال اللبنانيين برئاسة فؤاد رحمة وتجمع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم برئاسة ...
تقرير اليوم
وال- فبعد جولة محادثات بين الطرفين في جنيف برعاية أممية، انتهت السبت الماضي، يتحضر الملف السوري للعودة الى دائرة الضوء في أستانة هذه المرة، حيث تعقد محادثات جديدة برعاية روسية – تركية – ايرانية، في 14 آذار الجاري ستخصص لتقويم مدى التزام القوى المتصارعة بقرار ...
الأكثر قراءة
وال- كتبت صحيفة "البناء" تقول: العلاقة بين السياسي والعسكري في سورية ليس سراً، سواء ببعديه الدولي والإقليمي أو ببعده السوري. ...
وال- كتبت صحيفة "الديار" تقول: ليس خافيا ان مكافحة الفساد والهدر تشكل واحدة من ابرز تحديات العهد واولوياته، لاسيما ان ...
وال-- كتبت صحيفة "الجمهورية" تقول: لم يعد في الميدان سوى نيسان، فجاة صُنِّف هذا الشهر على أنه شهر الخلاص، فرُحِّلت ...
وال- اطلقت الشرطة البريطانية النار على مهاجم أمام مبنى البرلمان البريطاني في لندن، الوم، بعدما تعرض شرطي للطعن في هجوم ...
طقس اليوم
تاريخ النشر: 23 آذار ، 2017
وال-توقعت مصلحة الارصاد الجوية في المديرية العامة للطيران المدني ان يكون الطقس غدا غائما جزئيا إلى غائم أحيانا مع انخفاض درجات الحرارة وأمطار متفرقة خاصة في الداخل وعلى الجبال. وجاء في النشرة الاتي:

-الحالة العامة:طقس متقلب على الحوض الشرقي للمتوسط.

-الطقس غدا غائم جزئيا إلى غائم أحيانا مع انخفاض درجات الحرارة وأمطار متفرقة خاصة في الداخل وعلى الجبال، اما يوم الجمعة فيكون غائما جزئيا من دون تعديل يذكر بدرجات الحرارة.

-الحرارة على الساحل من 13 الى 20 درجة، فوق الجبال من 7 الى 14 درجة، في الارز من درجة الى 11درجة، في الداخل من 6 الى 18 درجة.

-الرياح السطحية: شمالية إلى شمالية غربية، سرعتها بين 10 و35 كلم/س.

-الإنقشاع متوسط.

-الرطوبة النسبية على الساحل بين 50 و 75 %.

-حال البحر معتدل ارتفاع الموج، حرارة سطح الماء: 17 درجة.

-الضغط الجوي 758 ملم زئبق.
التصويت
هل يساهم الاستقرار السياسي في لبنان في عودة النشاط الاستثماري ؟

عن وال | الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | اعلن معنا | حركة طيران الشرق الاوسط MEA
ارقام هامة
»  الأمن الداخلي 112
»  الأمن العام 1717
»  الصليب الأحمر 140
»  الدفاع المدني 125
»  فوج الإطفاء 175
»  أوجيرو 1515
 
عناوين رسمية
 
عناوين عامة
جميع الحقوق محفوظة - © وكالة الأنباء اللبنانية 2017 Powered by Multiframes