وكالة الأنباء اللبنانية | وال

اخبار دولية

اخبار رياضية

تقرير اليوم

وال-علنت وزارة الخارجية السعودية أن المملكة وفرنسا ولبنان، اتفقت في اتصال هاتفي بين ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي زار المملكة، السبت، ورئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، على العمل المشترك لدعم الإصلاحات الشاملة الضرورية في لبنان. وأضافت أن الاتصال شهد تأكيد المملكة وفرنسا حرصهما على أمن لبنان واستقراره. ونقلت عن ميقاتي تقدير بلاده "لجهود المملكة وفرنسا للوقوف إلى جانب الشعب اللبناني"، وتأكيده "التزام حكومته باتخاذ كل ما من شأنه تعزيز العلاقات مع المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، ورفض كل ما من شأنه الإساءة إلى أمنها واستقرارها". اتصال ثلاثي وكان ماكرون أعلن أنه والأمير محمد بن سلمان، تواصلا هاتفياً مع ميقاتي، معرباً عن رغبة البلدين في "مساعدة الشعب اللبناني". وقال ماكرون خلال مؤتمر صحافي في جدة بعد اللقاء مع ولي العهد: "بخصوص لبنان عملنا كثيراً واتصلنا فوراً برئيس الوزراء نجيب ميقاتي منذ لحظات فقط، من أجل توجيه رسالة واضحة، السعودية وفرنسا تريدان الانخراط بشكل كامل". وأضاف أنه "كان واضحاً جداً في العبارات التي استخدمها، نريد التدخل من أجل مساعدة الشعب اللبناني والقيام بكل شيء لإعادة فتح التبادل الاقتصادي والتجاري، سواء من حيث إمدادات الطاقة أو الغذاء أو المساعدات الإنسانية، هي مسائل تخص الشعب كمسألة مستعجلة"، مشيراً إلى أن "هدفنا هو أن تعمل الحكومة بشكل عادي وتجتمع في أسرع وقت للقيام بالإصلاحات ...