وكالة الأنباء اللبنانية | وال

اخبار دولية

اخبار رياضية

تقرير اليوم

وال-الثلثاء 4 آب 2020. السادسة وسبع دقائق مساء. انفجار يهز لبنان ويحول بيروت في لحظات مدينة متشحة بالسواد والدمار المتأتي من اللامسؤولية والاهمال، تودع أبناءها القتلى وتضمد جراحها وجراح أكثر من 6000 شخص انفجر نيترات الأمونيوم المخزن في مرفأ بيروت في أجسادهم، من دون أن يكلف مسؤول نفسه عناء العمل على منع وقوع الجريمة. غير أن لبنان المنكوب هذا وشعبه الحزين، فتح يديه بحرارة ليستقبل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، الذي حضر شخصيا إلى بيروت بعد يومين على الكارثة، ليملأ الفراغ السياسي المرعب بوقفات التضامن وإشارات الأمل. لكن الأهم يكمن في أنه أطلق مبادرة سياسية عرفت في ما بعد باسم المبادرة الفرنسية، ليفتح الباب واسعا أمام تغيير سياسي طال إنتظاره انطلاقا من تأليف حكومة اختصاصيين مستقلين تضع الاصلاحات المنتظرة على السكة، لينال لبنان المساعدات المادية الكفيلة بانتشاله من كبوته. هكذا، وبعد لقاء سياسي جامع ضمه إلى جميع أقطاب الصف الأول، ما خلا الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله، الذي ناب عته رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، في السفارة الفرنسية، رسم ماكرون خريطة الطريق نحو حل الأزمة في لبنان. ففي موازاة المساعدات الانسانية التي سيمد بها المجتمع الدولي الشعب اللبناني حصرا، كان يفترض أن يعمل الساسة على تأليف حكومة اختصاصيين في مهلة 4 أسابيع تنتهي في 1 أيلول، ذكرى ...